مجلس الاعمال العربى الكورى

رئيس المجلس
الدكتور/ يحيى خير الله

الأخبار

القائد الأعلى كيم جونغ وون يتفقد ازالة اضرار الفيضانات في قضاء كيمهوا

2020-10-03 14:00:15
القائد الأعلى كيم جونغ وون يتفقد ازالة اضرار الفيضانات في قضاء كيمهوا
القائد الأعلى كيم جونغ وون يتفقد ازالة اضرار الفيضانات في قضاء كيمهوا
د. يحيي خيرالله

تفقد القائد الأعلى كيم جونغ وون لمواقع إزالة الأضرار في قضاء كيمهوا

(وكالة الانباء المركزية الكورية – بيونغ يانغ في2 اكتوبر 2020م)

تفقد القائد الأعلى كيم جونغ وون، رئيس حزب العمل الكوري، رئيس لجنة شؤون الدولة لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، القائد الأعلى لقواتها المسلحة مواقع إزالة الأضرار في قضاء كيمهوا حيث تكون على قيد البناء.

رافقه باك جونغ تشون، ري إيل هوان، كيم يونغ سو، جو يونغ واون، كيم يو جونغ، باك تاى سونغ وهيون سونغ واول.

استقبله رئيس اللجنة الحزبية في قضاء كيمهوا ونائب وزير القوات المسلحة الشعبية وغيرهما من الضباط الآمرين المشاركين في إزالة الأضرار في المنطقة الشرقية.

إن الجنود البناة الذين انطلقوا في إزالة الأضرار في المنطقة الشرقية وفاء لفكر الدورة السادسة عشرة من اجتماع المكتب السياسي للجنة المركزية السابعة للحزب خلقوا المعجزات في إقامة الصروح المعمارية الرائعة الشاهدة على عصر حزب العمل على الأرض التي اجتاحتها الكوارث الطبيعية وذلك لمدة قصيرة لا تزيد على 40 يوما إلا قليلا.

تجول القائد الأعلى في مواقع إزالة الأضرار ليطلع بالتفصيل على حجم الأضرار التي تعرضت لها البيوت السكنية والأراضي الزراعية وقطاعات المرور والنقل وإدارة أراضى الدولة وحماية بيئتها وإدارة المدن والطاقة الكهربائية والاتصالات في هذه المنطقة وعلى سير إزالتها.

قال القائد الأعلى بتأثر إنه حين وصل إلى هنا، تذكر تلك الفترة حيث كان يشعر بألم يعتصر فؤاده فيما هو يطلع على حالة الأضرار بواسطة الطائرة العمودية نظرا لتدمر الطرق كلها من جراء الأمطار العاصفة الكارثية بأكثر من 900 مم في أواسط شهر أغسطس/آب الأخير ويتلقى تقريرا عن الوضع المخيف حيث تعرضت أكثر من ألف شقة من البيوت السكنية للأضرار، كما كان في الأمس.

بعد أن تلقى تقريرا عن توصل مشروع بناء حوالي ألف شقة من المساكن متعددة الطوابق في حاضرة القضاء والبيوت ذات الطابق الأرضي في منطقة القرى، التي يجري بناؤها حديثا في قضاء كيمهوا إلى حدود 88 بالمائة، عبر عن رضاه الكبير، قائلا إن الجيش الشعبي يحقق نجاحات مفتخرة تعجب العالم تحت قيادة حزبنا الديناميكية وتوجيهاته المفصلة.

وقال بافتخار إن هذا النتاج الذي أتى به الجيش الشعبي هو ثروات روحية يعتبرها حزبنا كأهم شيء، قبل أن تكون مجرد مخلوقات مادية، مشيرا إلى أنه يحس بتأثير كبير من الأعمال الوطنية الحميدة والعادات الكفاحية الثورية لجنود الجيش الشعبي الذين حققوا تحولا جذريا مرة أخرى على إثر إزالة الأضرار في قرية كانغبوك بقضاء كومتشون.

وأردف قائلا إن المفتاح الأساسي لخلق جميع المعجزات على هذه الأرض هو الشيم الروحية والأخلاقية السامية للجيش الشعبي الذي يناضل بقدرة روحية لا تلين لها قناة ويخلق الأشياء من لا شيء ويحول المصيبة إلى بركة، بدافع من الإرادة الخارقة للقفز حتى في النار دون أدنى تردد مهما كانت تواجهه الكوارث الجسيمة والمحن القاسية، وذلك من أجل حزبنا وشعبنا وازدهار وطننا.

سأل القائد الأعلى لرئيس اللجنة الحزبية في القضاء مرارا عما إذا كان يفرح سكان القضاء، وقال إنه إذا كانوا جميعا في غاية السرور بذلك، فليس له ما يريده أكثر من ذلك، وإذا استرد الشعب الحياة السعيدة في البيوت السكنية المتحضرة المتلائمة مع المجتمع المتمدن المثالي الذي يخططه حزبنا بعد القضاء على التخلف العصري، فلا وجود للنضال الأكثر سرورا ووجاهة من ذلك.

سمع القائد الأعلى من رئيس اللجنة الحزبية في القضاء وأفراد قيادة وحدة البناء انطباعات السكان في عين المكان الذين يقولون وهم يشاهدون مجرى بناء البيوت السكنية الرائعة بسرعة فائقة وسط المصاعب والمشقات بموجب إجراءات الحزب، إن البيوت السكنية تنبثق إلى الوجود بأسرع من طبخ الأرز ويسرهم امتلاك البيوت التي لن تهدم ولو انهارت السماء، ونوه بأنه يسره غاية السرور من فرح شعبنا، ويشعر بتدفق قوة من أصواتهم الصريحة والمتواضعة ويجب تلقي التقدير عن البيوت السكنية المبنية حديثا أيضا من الشعب، وأكد على ضرورة سير كل مجريات البناء من وضع التصاميم إلى عملية البناء في حملة إزالة الأضرار على أساس وجهة النظر والمبادئ الخاصة بإيلاء الأولوية لجماهير الشعب واحترام الشعب.

وأشار إلى أن ما يشعر بالأسف فيما يتفقد البيوت السكنية المبنية حديثا في منطقة إزالة الأضرار هو تحديد المعيار المعين في وضع تصاميم البيوت السكنية وتنفيذها بأسلوب واحد، ولو أضيفت الأصالة إلى البناء وارتبط التناسق الفني والصفة التعددية بالبيئة المجاورة بصورة مناسبة على أساس مبدأ ضمان ثقافة المنطقة الرائعة وخصائصها الجغرافية وتسهيلات الشعب ومتطلباته لكان أفضل من ذلك، وأعطى تعليماته المفصلة عن المسائل السلبية التي ينبغي التجنب منها والتغلب عليها حتما في قطاع التصميم والفكر الهام لسياسة حزبنا الخاصة بالبناء.

قال القائد الأعلى إن التصميم هو بدوره هام ولكن، كما أكد سابقا، يحتاج الوضع الراهن حيث يجري البناء في المركز والمناطق المحلية بسرعة لا مثيل لها، إلى النهوض بصناعة مواد البناء لتتخذ الخطوات المشتركة مع سرعة البناء في البلاد، وإن المهمة السياسية المستعجلة هي رفع مستوى المكننة في قطاع البناء للمناطق المحلية ناهيك عن المركز بصورة حاسمة عبر ابتكار وإنتاج معدات البناء والعدد والأدوات البنائية الحديثة والفعالة بنشاط وتوفير تعددية مواد البناء المحلية.

وأكد بصورة خاصة أنه من اللازم غرس كثير من الأشجار في منطقة حاضرة القضاء والجبال المحيطة بها في المستقبل، وغرس كساء الأرض في منطقة البيوت السكنية لتحسين بيئتها الأيكلوجية الطبيعية.

دكتور يحيي خيرالله

وتطرق القائد الأعلى إلى أنه من الضروري القيام بالعمل لتحسين اقتصاد القضاء ورفع مستوى المعيشة المادية لأبناء الشعب دون توقف، عبر إعادة بناء مصانع الصناعة المحلية على نحو حديث حسب السنوات وتنشيط إنتاجها، تمشيا مع تغير قضاء كيمهوا.

قدر القائد الأعلى عالي التقدير أكثر من مرة قائلا إن الجيش الشعبي يضرب المآثر العظيمة في هذه المرة أيضا في حملة بناء المناطق المحلية الاشتراكية التي تجسدت فيها متطلبات جماهير الشعب العاملة وتطلعاتها، وينبغي على الجنود البناة أن يدركوا جيدا أن المعمار هو صورة مصغرة تبدي عيانيا مدى تطور الأفكار والحضارة للعصر ورجاء منهم أن يمنحوا سرورا كبيرا لأبناء الشعب كهدية عبر بناء البيوت السكنية النموذجية والمتحضرة التي تظهر الخصائص المحلية بما يتفق مع مستوى العالم الحضاري الذي يتطلع إليه حزبنا ودولتنا، بسرعة فائقة وبصورة أروع وبقلوب بناء بيوت ميلادهم، بدافع من مشاعر الإخلاص والبر اللامتناهي للحزب والشعب وروح وأسلوب النضال الصامد.

عرج القائد الأعلى على الحقول في المناطق العدة التي تعرضت للأضرار على الطريق المؤدي إلى قضاء كيمهوا حيث اطلع على حالة المزروعات.

أثنى القائد الأعلى ثناء كبيرا على جهود الشغيلة الزراعيين الذين دافعوا عن المزروعات القيمة حتى النهاية، قائلا إن حالة المحصولات جيدة، ولم يكن بالإمكان تصورها عند التعرض لأضرار الفيضان وكل الحقول مشربة بالآثار الواضحة للتغلب على الأضرار، وبفضل إخلاص المزارعين المبذول في كل غرسة وعرقهم وجهودهم الوطنية المخلصة، تكون هذه الحالة ممكنة حتى في وسط الأضرار منقطعة النظير.

وقال القائد الأعلى بنبرة تنم عن الثقة إنه رغم أن هذا العام عام قاس غير مسبوق، إلا أنه سيكون عاما للانتصار العظيم حيث تكون وجاهة النضال كبيرة على وجه خاص، مشيرا إلى أنه على الرغم من أن العواصف الطبيعية القاسية قد اكتسحت الأشياء الكثيرة في لمح البصر، بنيت البيوت السكنية الجديدة الأنيقة في المناطق المنكوبة حتى تجددت ملامحها وتقلصت أضرار المزروعات إلى أقصى حد بحيث يمكن توقع مردود الحبوب الذي لا يقل عن أعلى مستوى إنتاج سنوي.

وأردف قائلا بجدية إن المحن الحالية لم تخيب أملنا بل جعلت بأسنا يشتد كصخرة ونتقدم إلى الأمام بعنفوان، وجعلتنا نعرف جيدا مدى إخلاص شعبنا وروحه الوطنية وإرادته الصلبة، وإنه يستمد قوة بالغة من ملامح هذا الشعب المخلص ويشعر حتى النخاع مرة أخرى بأنه لا توجد في هذه الدنيا مصاعب لا يمكن التغلب عليها.

دكتور يحيي خيرالله - يحيي خيرالله

لم يتمالك جميع البناة أنفسهم من شدة التأثر والانفعال من الروح المتفانية للقائد الأعلى الذي يبذل قصارى جهده لتوفير مهد السعادة لأبناء الشعب في المنطقة المنكوبة في أقرب وقت ممكن، وكانوا مفعمين بالعزم الأكيد على التقدم العام نحو إنجاز بناء البيوت السكنية بروح التنفيذ الفدائي وهم يشاطرون لجنة الحزب المركزية في الغايات والخطى. (النهاية)

إرسل لصديق