مجلس الاعمال العربى الكورى

رئيس المجلس
الدكتور/ يحيى خير الله

الأخبار

كلمة إعلان ختام المؤتمر الثامن لحزب العمل الكوري

2021-01-16 13:52:05
كلمة إعلان ختام المؤتمر الثامن لحزب العمل الكوري
كلمة إعلان ختام المؤتمر الثامن لحزب العمل الكوري
د. يحيي خيرالله

  كيم جونغ وون

كلمة إعلان ختام المؤتمر الثامن لحزب العمل الكوري

أيها الرفاق المندوبون الأعزاء،

  يختتم المؤتمر الثامن لحزب العمل الكوري أعماله بعد مناقشته وإقراره الكافي لجميع الموضوعات المدرجة في جدول أعماله وسط الحماسة العالية لكافة الرفاق المندوبين، هذا المؤتمر الذي عقد في مرحلة بالغة الأهمية على مسار توطيد حزبنا وتطويره وبناء الاشتراكية بطريقتنا الخاصة.

  

طوال فترة انعقاد المؤتمر، شارك جميع الرفاق المندوبين بإخلاص في مناقشة القضايا، يحدوهم أقصى درجة من الوعي الحزبي وروح المسؤولية، وطرحوا الآراء البناءة بفعالية، وتوصلوا إلى اتفاق الإرادة، حتى أظهروا ملامح حزبنا الكفاحية دون تحفظ، بكونه حزبا يعمل ويناضل ويتقدم إلى الأمام.

  

حتى الآن، انعقد كثير من الاجتماعات السياسية واللقاءات الكبيرة بالغة الشأن على نطاق الحزب كله، وفي كل مرة منها، كانت حماسة المشاركين فيها عالية جدا عند قبول سياسات وأفكار اللجنة المركزية للحزب، ولكني أرى لأول مرة مثل هذه الحماسة، حماسة الحضور النادرة التي ينجذب بها جميع الحاضرين ويتفرغون لمناقشة القضايا كما في هذا المؤتمر الثامن للحزب.

  

درس جميع المندوبين، دون استثناء، كافة القضايا المطروحة على بساط البحث بصورة إيجابية وجدية بدافع من التفكير العميق والقلق على نجاح عملنا الثوري وإخفاقه رابطين بينهما وبين مصير أنفسهم وأولادهم، وشاركوا مشاركة غيورة في أعمال المؤتمر المضغوطة.

 

أعجبت جدا ببذل جميع الرفاق المندوبين أنفسهم روحا وقلبا لتحديد أصح وأقوى اتجاهات نضالنا وخططه الاستراتيجية والتكتيكية واضعين دائما نصب أعينهم مشاعر ملايين الرفاق أعضاء الحزب وعشرات ملايين أبناء الشعب الذين يتابعون المؤتمر ونظراتهم المليئة بالتطلعات وحاملين معا إحساسا بالمسؤولية الجسيمة من أجل تقدم العمل الثوري وتطوره، واستمديت قوة كبيرة من هنا وأشعر ببالغ الامتنان لذلك.

 

إن النهوج الثورية وخطط النضال العاجلة التي حددها المؤتمر الثامن للحزب ستبث أملا كبيرا لمستقبلنا في قلوب جميع أعضاء الحزب وأبناء الشعب، وتستنهض الجماهير إلى النضال والمآثر الجديدة، وتحقق تحولا حاسما في توطيد حزبنا تنظيميا وفكريا بشكل أكثر ورفع قدرته القيادية لمجمل شؤون الثورة والبناء.

أيها الرفاق المندوبون،

انفجرت مجددا بقوة من خلال هذا المؤتمر الثامن للحزب قدرة الوحدة والحماسة الثورية الفريدة لحزبنا وأبناء شعبنا الذين يتحدون بتراص بفكر واحد وإرادة واحدة ويتقدمون وينطلقون دون توقف نحو أهداف النضال الجديدة حتى في ظل التحديات والمحن المتراكمة.

  

من أجل الدفاع عن هذا المؤتمر، حافظ جميع الرفاق أعضاء الحزب وأبناء الشعب وضباط وجنود الجيش الشعبي بأمانة على مواقع عملهم ومخافرهم وأعربوا عن تأييدهم وآمالهم الحارة لهذا المؤتمر بإحراز نجاحات عملية استثنائية.

  

أتقدم، باسم هذا المؤتمر، بخالص شكري إلى جميع الرفاق أعضاء الحزب وأبناء الشعب وضباط وجنود الجيش الشعبي الذين أظهروا روح التفاني والروح الثورية غير المحدودة، ملتزمين بأقصى درجات اليقظة من أجل التأمين الناجح للمؤتمر الثامن للحزب.

  

أيها الرفاق المندوبون

أصبح المؤتمر الثامن لحزب العمل الكوري مؤتمرا للنضال والتقدم، أثبت إرادة الثوريين الثابتة لإثراء اشتراكيتنا وتقويتها وتطويرها مهما كلف الأمر، تملؤهم الجرأة والثقة بالنصر، رافعين عاليا راية الكيمئيلسونغية الكيمجونغئيلية العظيمة دون تغيير.

  

قام المؤتمر بتحليل دقيق لتغير الوضع الداخلي والخارجي الحساس، والبيئة الذاتية والموضوعية التي يؤثر بها في ثورتنا، واستعراض نتائج أعمالنا خلال الأعوام الخمسة الماضية بصواب ، وعلى هذا الأساس، طرح الخطط الاستراتيجية والتكتيكية العلمية والصحيحة لإعادة ترتيب أسس اقتصاد الدولة وتنميتها، وتوطيد نظام الدولة والمجتمع بناء على البيئة والوضع الثوري الجديد الناشئ، حتى أوضح بجلاء اتجاه التقدم لمجمل شؤون الحزب والدولة.

إني على يقين من أن هذا يعني بلا شك، توفير قوة دافعة جديدة لتقدمنا، ونصب معلم واضح، وبالتالي، أصبح مناسبة تدفع قدما بقوة قضيتنا المقدسة.

  

وكذلك يستأثر المؤتمر الثامن لحزبنا بالأهمية عظيمة الشأن في توطيد وتطوير حزبنا.

بما أننا مررنا بالعملية العظيمة الأخرى على طريق توطيد حزبنا وتطويره، نجد أنفسنا مفعمين بالثقة والاعتزاز بالنفس إزاء نضالنا أكثر من أي وقت مضى، ونشعر بعمق مجددا ببالغ أهمية المسؤولية التي نتحملها بأنفسنا.

إن قرارات مؤتمر الحزب هي خطط حزبنا الاستراتيجية والتكتيكية لإحراز انتصار جديد في بناء اشتراكيتنا، وقسم أداه حزب العمل الكوري أمام الثورة والشعب، وفي الوقت نفسه، أسمى الأوامر التي أصدرها شعبنا العظيم إلى اللجنة المركزية للحزب.

فيتوجب على أعضاء حزبنا ورفاقنا المندوبين أن يتعاملوا مع قرارات مؤتمر الحزب انطلاقا من هذه النظرة السامية، ويقبلوها بجدية وشرف.

  

يتوقف مستقبل قضية الاشتراكية على كيفية تنفيذ خطة السنوات الخمس لتنمية اقتصاد الدولة وسائر المهام التي قررها هذا المؤتمر.

فيتعين علينا أن نرتقي بثورتنا مرة أخرى إلى مرحلة أعلى، ونمنح أبناء الشعب ظروف الحياة وبيئتها المستقرة الأفضل بأسرع ما يمكن، من خلال وضع المهام المُمنهجة التي طرحها مؤتمر الحزب، موضع التنفيذ الكامل دون قيد أو شرط.

  

وعلينا أن نقبل جيدا مهام النضال وواجباته التي حددها المؤتمر من خلال تنظيم الدراسة الشاملة للحزب كله من أجل تنفيذ قراراته ونخوض النضال الجريء، حتى ينتقل البناء الاشتراكي إلى مرحلة جديدة.

  

فمن واجب منظمات الحزب من مختلف المستويات أن تنظم الدراسة المركزة لتسليح الناس بمتانة بوثائق وقرارات مؤتمر الحزب، وتقوم بالمناقشة والعمل التنظيمي والسياسي الفعال لتنفيذها وتخوض نضالا مشددا لإنجاز تلك القرارات بعد وضع الخطط التكتيكية الدقيقة لتحقيق هذا الغرض.

  

ينبغي أولا، تحريك قلوب جماهير أعضاء الحزب لترشد الفرق إلى اجتراح المعجزات والمآثر الجديدة بنضالها الريادي، وتجيش جميع الوحدات وأنحاء البلاد بتنفيذ قرارات المؤتمر للحزب.

  

ويجب إجراء الدراسة حول اللائحة الحزبية الجديدة على نطاق الحزب كله، وعلى منظمات الحزب وأعضائه أن يرسخوا أجواء مراعاة القواعد الواردة في هذه اللائحة في جميع العمليات والمناسبات من عمل الحزب وحياته.

  

أيها الرفاق المندوبون

  ما زال عدد لا يحصى من المحن والمصاعب تتحدانا، لكن عزمنا أكيد ومستقبلنا متفائل.

  

سيكون حزبنا دائما مخلصا بلا حدود لأولوية جماهير الشعب دون تغيير في المستقبل أيضا، كما فعلنا في الماضي، ويبذل قصارى جهده لإحراز انتصار جديد متواصل في بناء الاشتراكية.

  

وستتقدم ثورتنا إلى الأمام بلا كابح متغلبة على أي مصاعب، ما دام حزب العمل الكوري الذي رفع عاليا الكيمئيلسونغية الكيمجونغئيلية العظيمة كراية مظفرة دائما له، يقود الثورة والبناء على نحو صحيح، وما دامت ثمة القوة القاهرة من وحدة الحزب وجماهير الشعب المتلاحمة بقلب واحد.

  

فلنتقدم جميعا بخطى حثيثة نحو النصر الجديد للثورة، متحدين بتراص حول اللجنة المركزية للحزب، تحدونا الثقة الراسخة بانتصار قضية الاشتراكية، قضية زوتشيه الثورية.

إني على يقين راسخ من أن خطط النضال الاستراتيجية ومناهجه التي طرحها المؤتمر الحالي ستوضع موضع تنفيذها الرائع ويطرأ تقدم ملحوظ على بناء اشتراكيتنا، بفضل قدرة النضال والتلاحم العالية، والحماسة الوطنية الخارقة والجهود الصلبة التي تبديها منظمات الحزب كله وأعضائه وجميع أبناء الشعب وضباط وجنود الجيش الشعبي، وأعلن اختتام المؤتمر الثامن لحزب العمل الكوري.

إرسل لصديق