مجلس الاعمال العربى الكورى

رئيس المجلس
الدكتور/ يحيى خير الله

الجلسات التشاورية الفرعية للمؤتمر الثامن لحزب العمل الكوري

2021-01-12 11:01:13
الجلسات التشاورية الفرعية للمؤتمر الثامن لحزب العم
الجلسات التشاورية الفرعية للمؤتمر الثامن لحزب العم
د. يحيى خيرالله

عقدت في الحادي عشر من ينايرالجلسات التشاورية الفرعية للمؤتمر الثامن لحزب العمل الكوري.

أقدمت جميع الجلسات التشاورية الفرعية على بحث مشروع القرار الرامي إلى تنفيذ المهام المطروحة في تقرير أعمال لجنة الحزب المركزية تنفيذا كاملا.

أشرف عليها أعضاء هيئة رئاسة المكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمل الكوري، تشواى ريونغ هاى، جو يونغ واون، ري بيونغ تشول، كيم دوك هون وغيرهم من أفراد الهيئة القيادية المركزية للحزب.

نوقشت فيها جديا المسائل العملية الناشئة في تنفيذ أهداف النضال ومهامه لمدة السنوات الخمس المقبلة، التي ينبغي بلوغها في جميع ميادين البناء الاشتراكي بغية تحقيق تقدم وتطور جديد لثورتنا.

أجمع المندوبون على الاعتراف بأنه من أجل تحويل مجمل شؤون الحزب والدولة إلى التطلع والتشجيع لتجديد حديث وإبداع جريء وتقدم مستمر تماما، لا بد لقطاعاتهم ووحداتهم من تحديد اتجاه التطور العلمي والواقعي والتعبوي والطرق المفصلة.

ونوقشت فيها المسائل الملحة في قيام مجلس الوزراء بتحمل نظام مسؤوليته ومركزيته كما ينبغي بمثابة هيئة قيادة الاقتصاد للبلاد في قطاع الاقتصاد، القطاع الرئيسي لفتح طريق واسع جديد لبناء الاشتراكية ودفع عجلة العمل لتعزيز الشرايين الرئيسية لاقتصاد الدولة ووحدانيته قدما بقوة وتحسين إدارة الاقتصاد.

في الجلسة التشاورية لقطاع الصناعة، حلل المندوبون الطرق لتركيز الاستثمارات على صناعتي المعادن والكيمياء متمسكا بهما كحلقة مفتاح وانتظام الإنتاج في صناعات الكهرباء والفحم والآلات والاستخراج وغيرها من الصناعات الرئيسية وتعزيز الطابع المستقل والمخطط والشعبي لاقتصاد الدولة في فترة خطة السنوات الخمس الجديدة لتنمية اقتصاد الدولة، على أساس الحسابات العلمية والمعلومات الرقمية.

وفي الجلسة التشاورية لقطاع الزراعة، نوقشت بعمق الطرق المؤدية إلى بلوغ هدف الحبوب الغذائية الذي طرحه الحزب، حتما عن طريق تركيز القوة على صنع الثورة في علم البذور وتعاطي الزراعة العلمية وزيادة الإنتاج في الأراضي منخفضة المردود والعثور على الأراضي الجديدة واستصلاح أراضى المد وتحقيق تعميم الري والمكننة في الاقتصاد الريفي وتعزيز مساعدة الدولة للأرياف.

في الجلسة التشاورية لقطاع الصناعة الخفيفة، نوقشت التدابير الواقعية للإسراع بالتحديث تمسكا بالإنتاج المحلي للمواد الخام والأولية وإعادة تدويرها كحبل الحياة والاتجاه الرئيسي له، وزيادة إنتاج السلع الاستهلاكية الشعبية عن طريق ترقية جودة المنتجات وتركيز القوة على ابتكار المنتجات الجديدة.

وفي الجلسة التشاورية لقطاعات التعليم والصحة والثقافة، بحث المندوبون الخطة الإستراتيجية لتطوير قطاعاتهم ووحداتهم وفقا للاتجاه التجديدي والمهام المعنية لبناء الثقافة الاشتراكية المعروضة في تقرير مؤتمر الحزب.

وضعوا في حسبانهم بما فيه الكفاية الإمكانيات الواقعية لأهداف تطوير العلوم والتكنولوجيا لكل القطاعات وطرق بلوغها التي يجب تنفيذها في فترة الخطة الخمسية الجديدة، عن طريق التعجيل بتطوير العلوم والتكنولوجيا وفقا لمقاصد الحزب الذي حدد تطوير العلوم والتكنولوجيا كواجب نواتي أساسي وأفضل منهج إستراتيجي في بناء الاشتراكية.

وقدمت الآراء المقدامة حول مواصلة تحسين مضامين التعليم وأساليبه ونظام إدارة التدريس في قطاع التعليم، بما يتلاءم مع اتجاه تطور التعليم العالمي والمقتضيات البيداغوجية، وتطوير الصحة الاشتراكية وإرساء الأسس الوقائية الراسخة القادرة على مواجهة أي أزمة صحية عالمية، عبر تعزيز الأسس المادية والتقنية في قطاع الصحة، وفتح عصر الازدهار الجديد للثقافة الاشتراكية، من خلال إحداث تحول كبير في قطاعات الأدب والفن والصحافة والإعلام والرياضة.

ونوقشت في الجلسات التشاورية من قطاعي الشؤون العسكرية والصناعة الحربية، المسائل المطروحة في تنفيذ المهام الإستراتيجية بالغة الشأن لتعزيز قدرات الدفاع عن الدولة، وهي حجر الأساس لوجود الدولة وضمان مأمون لصون كرامة البلاد والشعب وأمنهما والسلام.

قدم المندوبون الاقتراحات بالغة الأهمية والمطروحة بإلحاح في تنفيذ الخطة العظيمة للجنة الحزب المركزية لإعداد الجيش الشعبي إعدادا راسخا لجيش ثوري تم تحويله على نهج حزب العمل الكوري، وجيش حديث مزود بالأسلحة الرائدة وحام موثوق به لدولتنا وشعبنا وتطوير صناعة الدفاع الوطني بوثبات سريعة.

وفي الجلسة التشاورية لقطاع الحزب والمنظمات الشعبية انكب المندوبون على مناقشة المسائل، تحدوهم درجة عالية من حس المسؤولية الحزبية على أساس فكر الحزب القيادي القاضي بإحداث تحول جذري في عمل الحزب، وتعزيز المنظمات الشعبية بما يقتضيه العصر وتطور الواقع.

وناقش الحضور المسائل الواقعية المعروضة في التمسك بالعمل الهادف إلى إقامة نظام القيادة الوحيدة للجنة الحزب المركزية كأساس ومواصلة تعميقه، وتعزيز قدرة الحزب القيادية ووظيفته الكفاحية بكل السبل المتاحة وتحسين عمل الحزب عبر إشاعة الانضباط الفولاذي وأجواء الحزب الثورية بثبات في الحزب كله.

وطرحت الآراء الأسلوبية لقيام المنظمات الشعبية بوصفها همزة الوصل للحزب ومنظمات محيطة به بتسليح جميع أعضائها جيدا بالأفكار الثورية للحزب متمسكة بشؤونها الداخلية والعمل التربوي الفكري كأساس لها، وعلى الأخص إعداد اتحاد الشباب برسوخ كرديف واحتياطي للحزب.

تم جمع الآراء العلمية والتجديدية القادرة على ضمان تنفيذ قرار مؤتمر الحزب في الجلسات التشاورية التي جرت فيها الأبحاث الكافية والمناقشة الجماعية الإيجابية في جو جدي وعملي.

كان جميع المندوبين الذين اشتركوا في الجلسات التشاورية الفرعية مفعمين بالحماسة الملتهبة لإثبات روحهم الحزبية العالية وقسمهم المهيب، في النضال العملي لتنفيذ قرار المؤتمر الثامن للحزب بإبداء مزيد من الوعي والحماسة، يحدوهم العزم الراسخ والإرادة الصلبة لتحسين أعمال قطاعاتهم، بما تقتضيه مرحلة جديدة للثورة من النهضة والتحول.

2021-01-12

إرسل لصديق