مجلس الاعمال العربى الكورى

رئيس المجلس
الدكتور/ يحيى خير الله

الأخبار

عصر جديد من النضال يقدمه الرئيس كيم جونغ وون

2021-01-11 12:18:48
عصر جديد من النضال يقدمه الرئيس كيم جونغ وون
عصر جديد من النضال يقدمه الرئيس كيم جونغ وون
د. يحيى خيرالله

"برنامج نضال عظيم يقود بناء اشتراكيتنا إلى نصر جديد"

حول التقرير الذي قدمه القائد المحترم كيم جونغ وون في المؤتمر الثامن لحزب العمل الكوري

(وكالة الانباء المركزية الكورية – بيونغ يانغ في 9 يناير 2021م)

في المؤتمر الثامن لحزب العمل الكوري الذي يعد حدثا سياسيا بالغ الأهمية في تطور حزبنا وثورتنا، قدم تقرير أعمال اللجنة المركزية السابعة للحزب من يوم الخامس إلى يوم السابع من يناير/كانون الثاني عام 110 زوتشيه (2021).

قدم القائد الأعلى كيم جونغ وون، رئيس حزب العمل الكوري، رئيس شؤون الدولة لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، القائد الأعلى لقواتها المسلحة تقريرا عن أعمال اللجنة المركزية للحزب.

في هذا التقرير الذي استغرق 9 ساعات، طرح القائد الأعلى نهوج النضال وخططه الإستراتيجية والتكتيكية الجديدة لتحقيق تقدم جذري في البناء الاشتراكي والمهام العظيمة الشأن المطروحة في دفع قضية إعادة توحيد الوطن والعلاقات الخارجية إلى الأمام وتوطيد وتطوير العمل الحزبي، وذلك بعد تحليل واستعراض شامل وعميق لنتائج أعمال اللجنة المركزية السابعة للحزب.

إن تقرير أعمال اللجنة المركزية للحزب هو برنامج عملي عظيم أوضح مهام النضال وسبله الدقيقة المعروضة في تجديد مجمل شؤون الحزب والدولة ونقل قضية الاشتراكية إلى مرحلة تالية من الانتصار، بعد الاعتراف بالعوامل الذاتية والموضوعية والأخطاء الخطيرة التي تعيق مسيرة تقدمنا في ظل الوضع الداخلي والخارجي الناشئ.

يكمن جوهر هذا التقرير الذي أشار إلى طريق تقدم الثورة الكورية في المرحلة الراهنة في تخطي التهديدات والتحديات القائمة بجرأة وإحداث نهضة جديدة وتحقيق تقدم جلي في بناء اشتراكيتنا، من خلال تعزيز قوتنا الذاتية، قوانا المستقلة بكل السبل المتاحة.

ويعتبر هذا التقرير الذي ينطوي بصورة شاملة على أفكار حزبنا ونظرياته البارزة، راية كفاحية ينبغي التمسك بها في مسار المرحلة الجديدة من النضال الرامي إلى تحقيق رخاء دولتنا وتطورها وسعادة شعبنا، ووثيقة ثورية تربط بثبات الجذور التاريخية لقضية زوتشيه بحاضرها ومستقبلها.

إنه لأعظم شرف ومبعث إلهام كبير لحزبنا وأبناء شعبنا أن قبلوا دليلا منهاجيا لتحقيق تطور اشتراكيتنا من جميع النواحي على مسار مواصلتهم لسنوات النضال الشاق بصمود دون كابح، تحدوهم الثقة الراسخة بعدالة قضيتهم وانتصارها.

يتألف تقرير أعمال اللجنة المركزية السابعة لحزب العمل الكوري من الأنظمة التالية:

1- النجاحات المنجزة في الفترة المستعرضة

2- من أجل التقدم الجذري للبناء الاشتراكي

3- من أجل إعادة توحيد الوطن باستقلالية وتطوير العلاقات الخارجية

4- من أجل توطيد وتطوير العمل الحزبي

في توطئة هذا التقرير، تطرق القائد كيم جونغ وون باختصار إلى نشاطات القيادة التي قامت بها اللجنة المركزية للحزب في الفترة المستعرضة من أجل تأدية الرسالة الثقيلة لكنها المشرفة التي كلفها بها المؤتمر السابع للحزب.

لقد اتخذت اللجنة المركزية للحزب إجراءات وتدابير لتنفيذ قرارات المؤتمر السابع للحزب في الوقت المناسب عبر عقد الدورات الكاملة للحزب وسائر اجتماعاته الرئيسية دوريا، واستنهضت الحزب والدولة والشعب قاطبة إلى تطبيقها حتى أحرزت نجاحات كبيرة.

أشار التقرير إلى أن الأخطاء الخطيرة تبدت في العمل الاقتصادي وغيره من أعمال القطاعات العديدة في ظل الوضع الداخلي والخارجي القاسي، لكنها هي انحرافات ظهرت في مرحلة جديدة من التطور، مسيرة تقدم قضية الاشتراكية، وقضايا يمكن تصحيحها ومعالجتها بالقدر المطلوب بذكائنا وقوتنا الذاتية.

1. النجاحات المنجزة في الفترة المستعرضة

في النظام الأول من التقرير، استعرض القائد كيم جونغ وون فخورا النجاحات المشرفة التي أحرزها حزبنا وأبناء شعبنا في الفترة المستعرضة.

بعد انعقاد المؤتمر السابع للحزب، خاض الحزب خلال الأعوام الخمسة الماضية نضال الهجوم الصامد لتحويل كافة العقبات التي تعترض سبيله إلى انتصار كبير، ويمكن تمييز الانتصارات التي تم إحرازها في هذا السياق بفتح عصر تطور جديد، عصر أولوية دولتنا.

كما جاء في التقرير، فإن عصر أولوية دولتنا هو عصر جديد للوجود المستقل والازدهار ولد ثمرة لبذل حزب العمل الكوري قصارى جهده من أجل الشعب وزيادة قوته الذاتية بصمود متصديا بجرأة لكل تحديات التاريخ، وخوضه النضال الفدائي لرفع كرامة الدولة ومكانتها.

بادئ ذي بدء، استعرض التقرير النجاحات المنجزة في سياق تجسيد سياسة أولوية جماهير الشعب.

أروع نجاح في النضال الرامي إلى تنفيذ قرارات المؤتمر السابع للحزب خلال الأعوام الخمسة الماضية هو أن القوة السياسية والفكرية بوصفها القوة المحركة الأولى لثورتنا توسعت وتعززت إلى أقصى درجة.

في الفترة المستعرضة، طرحت اللجنة المركزية للحزب سياسة أولوية جماهير الشعب في الواجهة بصفتها قضية أساسية وأسلوبا رئيسيا للسياسة يقرر بقاء الحزب أو دماره ونجاح الاشتراكية أو إخفاقها، وظلت تمارسها دائما بصرامة حتى أحرزت نجاحات ملموسة في زيادة ترسيخ وحدة الحزب وأبناء الشعب المتلاحمة بقلب واحد كصلابة الصخر والحديد وتعزيز الذات الفاعلة لقضية الاشتراكية ورفع دورها.

"كل شيء من أجل الشعب، وكل شيء بالاعتماد على جماهير الشعب!"، هذه كانت نواة أساسية لفكر القيادة الذي تمسكت به اللجنة المركزية للحزب بثبات في الفترة المستعرضة دون أدنى انحراف أو تنازل عنه.

دفعت اللجنة المركزية للحزب العمل قدما بقوة لربط نشاطات الحزب والدولة بصورة كاملة بأولوية جماهير الشعب، وفي الوقت نفسه، لم يكف عن النضال الهادف إلى القضاء على كل أنواع العناصر المعادية للشعب التي تقف عقبة في وجه تحقيق تلك الأولوية.

وأعطى التقرير تحليلا لقيام اللجنة المركزية للحزب بالحملة السياسية بمنتهى الدقة والاحتراس من أجل ترسيخ أولوية جماهير الشعب كمناخ سياسي وطيد وتوجه اجتماعي أساسي للدولة وأجواء الحزب.

إن ما يستأثر بأهمية خاصة في أعمال اللجنة المركزية للحزب الرامية إلى توطيد القاعدة السياسية والفكرية هو أنها أنجزت التربية بالتقاليد الثورية بدرجة أشد، بما يتلاءم مع مرحلة مواصلة قضية زوتشيه الثورية وتطورها.

ومن أحد النجاحات الهامة المنجزة في الفترة المستعرضة خلق المناخ الذي يشمل الحزب والمجتمع بأسرهما للتسلح المتين بتقاليد بايكدو الثورية والتغلب على المخاطر وشق الطريق بإبداء روح الهجوم الصامدة، روح جيش حرب العصابات القائمة على تلك التقاليد العظيمة، وبذلك جعل روح النضال الغالية للثوريين الكوريين وسجاياهم تتواصل بحزم.

قامت اللجنة المركزية للحزب بنشاطاته السياسية الديناميكية في الوقت المناسب لتعريف أعضاء الحزب وأبناء الشعب بدقة على متطلبات الوضع ومقاصد الحزب والمهام الثورية واستنهاضهم إلى النضال المشدد.

إن قدرة سياسة أولوية جماهير الشعب الداعية إلى إيجاد القوة الدافعة لتطوير الثورة في قلوب جماهير الشعب وإذكائها وجدت تعبيرا مركزا له في إطلاق الروح المعنوية لأبناء الشعب وقدرتهم الخلاقة إلى أقصى درجاتها لمواجهة المخاطر المداهمة والوضع المتغير.

وتطرق التقرير إلى أن جميع أعمال الحزب والدولة ارتبطت بصورة كاملة بالخدمة المتفانية للشعب.

لقد حافظ حزبنا دائما على مبدأ احترام حاجات أبناء الشعب الحياتية الملحة وإرادتهم في وضع خططه وسياساته وتطبيقها، وممارسة جميع عمليات الإنتاج والبناء باتخاذ آرائهم وتقديراتهم ضابطا لها بعد وضع ضمان تسهيلاتهم في المقام الأول، وكرس جهوده الخاصة لحث كافة منظمات الحزب وأجهزة الدولة على إطلاق روح العمل المتفاني من أجلهم إلى أبعد الحدود.

وجعلت اللجنة المركزية للحزب الجيش الشعبي يؤدي رسالته وواجبه بوصفه ذاتا فاعلة للدفاع عن الدولة وجيشا حقيقيا للشعب يصون الوطن والشعب كجدار حديدي ليس من التهديدات العسكرية فحسب، بل من التهديدات غير العسكرية المباغتة أيضا، وهو ما صار من المكونات الهامة لسياسة أولوية جماهير الشعب.

كما أهابت بجميع منظمات الحزب أن تساعد بصدق من يعانون تصاريف الحياة أو الصعوبات وتقودهم على جادة الصواب، حتى أحرزت نجاحات قيمة في جمع شمل مجتمعنا كأسرة كبيرة واحدة.

بفضل سياسة أولوية جماهير الشعب، سياسة حزب العمل الكوري الحافلة بالثقة وروح التفاني والرد والواجب الأخلاقي، توطدت قاعدة ثورتنا السياسية والفكرية بمتانة، وتراكمت القوة القاهرة القادرة على التغلب على أي عقبة وتحديات، وتجلى تفوق اشتراكيتنا المتمحورة على جماهير الشعب وحيويتها بوضوح.

نوه التقرير بأن المبدأ الفلسفي القيم الذي تأكد مجددا في الفترة المستعرضة هو أنه يمكن التغلب على جميع العوامل الذاتية والموضوعية السيئة بما فيه الكفاية ومعالجة الواجبات الجسيمة المطروحة في البناء الاشتراكي بسهولة، عند ممارسة سياسة أولوية جماهير الشعب على نحو كامل مهما كان وضعنا قاسيا ومهما كانت المصاعب متراكمة ومهما كانت النواقص تشوب أعمالنا.

استعرض القائد كيم جونغ وون في التقرير، النجاحات التي حققها حزبنا وأبناء شعبنا في النضال الرامي إلى زيادة قوتهم الذاتية خلال الفترة المستعرضة.

كان نضال حزبنا وأبناء شعبنا لتنفيذ قرارات المؤتمر السابع للحزب معارك هجومية ديناميكية لتخطي المصاعب الجمة وفتح طريق جديد واسع للبناء الاشتراكي متمسكين بالاعتماد على النفس كشريان الحياة لتحقيق الوجود المستقل والتعزيز الذاتي، وقوة دافعة جبارة للتطور.

شهدت روح الاعتماد على النفس والخطط النضالية لتطبيقها والتي أكدها المؤتمر السابع للحزب مزيدا من التفصيل العميق لها في الدورات الكاملة للحزب، ونقلت إلى أرض الواقع، وفي هذا السياق، تعمقت إستراتيجية حزبنا الخاصة بالاعتماد على النفس وتطورت إلى إستراتيجية هجومية تحول ممارسات العدو الدنيئة لفرض العقوبات علينا إلى فرصة سانحة لزيادة قوة تعزيزنا الذاتي وتوطيد قوتنا المحركة الداخلية، وإلى نهج سياسي يجب التمسك به دائما في البناء الاشتراكي.

في خضم النضال الشعبي الشامل للإسراع بالبناء الاشتراكي من خلال زيادة قوة التعزيز الذاتي، ازدادت روح الاعتماد على النفس قوة على قوة لتصبح توجها اجتماعيا أساسيا لكوريا زوتشيه وروحا كفاحية فريدة للثورة الكورية.

أشار التقرير إلى أن قطاعات البناء الاقتصادي لم تبلغ الأهداف الإستراتيجية المتوقعة، ورغم ذلك، تم توفير الرصيد الثمين القادر على مواصلة تنمية الاقتصاد بالقوة الذاتية في المستقبل، والنجاح بالغ الشأن هنا هو الحفاظ على الاقتصاد الوطني المستقل، محور الاقتصاد الاشتراكي الذي يشكل أساسا ماديا لوجود اشتراكيتنا وحبل حياتها، والتمسك بشرايينه.

اتخذت اللجنة المركزية للحزب إجراءات ثورية لتقوية توجيه الدولة الموحد وإدارتها الإستراتيجية للعمل الاقتصادي، وحثت القطاع الاقتصادي على الالتزام الثابت بالمبادئ الاشتراكية، مما أدى إلى مراكمة القدرات الاحتياطية الجديدة لإعادة ترتيب مجمل الاقتصاد وتوطيده وتطويره.

في الفترة المستعرضة، أولى الحزب أهمية لعمل البناء باعتباره عملا سياسيا هاما لرفع مجمل القدرات الوطنية للبلاد وإرشاد أبناء الشعب إلى الحضارة الاشتراكية، ومضى في دفعه قدما بقوة، بحيث يمكن تجديد ملامح البلاد إلى حد كبير.

وحقق القطاع الزراعي نجاحات في زيادة كمية إنتاج الحبوب الغذائية بصورة استثنائية، من خلال تصعيد الأجواء الساخنة للزراعة العلمية وجني المحصولات الوافرة، حتى في ظروف استمرار الجفاف والفيضانات القاسية ونقص كل الأشياء.

وفي قطاعي الصناعة المعدنية والصناعة الكيميائية وهما دعامتان متلازمتان للاقتصاد المستقل، فتح منفذ لتحقيق استقلاليتهما وذاتيتهما، وتحقق بعض النجاحات في التحضير التقني وإرساء الأسس للنهوض بقطاعات صناعة الطاقة الكهربائية وصناعة الفحم وصناعة الآلات والنقل بالسكك الحديدية، ولتنمية قطاع الاتصالات المعلوماتية.

ووفر قطاع الصناعة الخفيفة القدرات الاحتياطية المساهمة في رفع جودة السلع الاستهلاكية الشعبية وزيادة كمية إنتاجها بدرجة ملحوظة، عبر إعادة بناء المصانع والمؤسسات الرئيسية، بينما أرسى قطاع صيد الأسماك الأسس القادرة على زيادة الإنتاج بشكل منتظم.

وفي خضم النضال الذي يشمل الدولة والجماهير كافة ويهدف إلى زيادة موارد البلاد الحراجية، تم إنشاء أكثر من مليون هكتار من الغابات الجديدة، وتوفرت القوى والوسائل اللازمة لتشجير الجبال والتحكم بالمياه وإدارة أراضي الدولة وحماية بيئتها وادارة المدن.

وشهد قطاع العلوم والتكنولوجيا نجاحات واختراعات علمية وتقنية ذات قيمة، بما فيها تحقيق الأهداف والمهام التي تؤكدها الدولة، وفي قطاع التعليم، تسارع العمل بقوة لتجديد مضامين التعليم وأساليبه وتحسين ظروفه وبيئته.

وتوطدت الأسس المادية والتقنية لقطاع الصحة بدرجة أعلى، وأقيم نظام العمل المنسق وأسسه في قطاع الوقاية الصحية من خلال أعمال الوقاية الطارئة الاستباقية والمشددة لمنع انتشار المرض الوبائي الخطير العالمي.

ودارت الأعمال الفعالة لتحقيق علمية الرياضة وإثارة أجواء الرياضة الساخنة، وسار العمل قدما لإقامة نظام الدولة لمنع الكوارث ومعالجة الأزمة، بحيث يمكن مواجهة الكوارث الطبيعية وغيرها من مختلف أنواع النكبات على جناح السرعة.

إن النجاحات المتحققة في النضال الهادف إلى زيادة قوتنا الذاتية باطراد خلال الأعوام الخمسة الماضية هي نتاج عن عشرات الأضعاف من الحماسة وقوة التطوير الجبارة التي لا تقارن بأعداد بناء الاقتصاد في الفترة المسالمة، نظرا لأنها جاءت بالقوة الذاتية في ظل العقوبات وممارسات الحصار المتمادية الشرسة والكوارث القاسية، وإن المسيرة الجليلة لحزبنا وأبناء شعبنا الذين يتقدمون نحو الدولة الاشتراكية القوية، تتسارع بمزيد من الهمة والنشاط وبشكل أكثر ضخامة من حيث سعتها وعمقها، لوجود القوة الجبارة للتعزيز الذاتي التي راكموها متغلبين على المصاعب.

تطرق القائد كيم جونغ وون في تقريره إلى النجاحات المنجزة في النضال الرامي إلى تعزيز قدرات الدولة النووية الرادعة للحرب وقدرات الدفاع الوطني الذاتي.

كان إنجاز القضية العظيمة لبناء القوات المسلحة النووية للدولة مرتفعا تكون له أهمية إستراتيجية وحاسمة بالنسبة لحزبنا وشعبنا، ينبغي بلوغه حتما وأولا وقبل كل شيء على مسار بناء الدولة الاشتراكية المقتدرة التي نتطلع إليها.

كانت خاصية الثورة الكورية والخصائص الجيوسياسية لدولتنا حيث تم انشطار أراضيها وأمتها من قبل الولايات المتحدة التي استخدمت السلاح النووي لأول مرة في العالم وزعيم الحرب وتواجهها هذه القوى العدوانية مباشرة زمنا طويلا عبر القرون، تحتاج إلى دفع بناء القوات المسلحة النووية الذي قد بدأ، قدما بعنوان دون توقف من أجل سلامة الشعب ومصير الثورة ووجود الدولة وتطورها المستقل.

بعد أن خططت لجنة الحزب المركزية برئاسة القائد الأعلى كيم جونغ وون خوض معركة الاقتحام الحثيث من أجل إنجاز القضية العظيمة لبناء القوات المسلحة النووية، استنهضت الحزب و الشعب قاطبة إلى تنفيذ خط التوازي بالقطاعين من جهة ومن جهة أخرى، خاضت حملة فكرية لإعداد العلماء في قطاع الدفاع الوطني والعلماء في الحقل النووي كثوريين ووطنيين وفدائيين حقيقيين.

بفضل نشاطات القيادة الدؤوبة والبارزة التي أجرتها لجنة الحزب المركزية من أجل مصير الوطن والأمة، فتح تاريخ الأعجوبة التي تأتي بولادة الأسلحة الإستراتيجية على شكل حزب العمل الكوري.

وذكر التقرير بالتفصيل المجرى التاريخي لقيادة التحول الثوري الكبير لامتلاك القدرات النووية الجديدة تماما، المتجهة نحو بلوغ هدف تحديث القوات المسلحة النووية.

إن ولادة الصواريخ البالستية متوسطة المدى والعابرة للقارات من سلسلة "مدافع هواسونغ" والصواريخ البالستية القابلة للإطلاق تحت المياه وعلى الأرض من سلسلة "بوكوكسونغ" على نمطنا بما يتفق مع رسالتها العملياتية المتميزة وتحت التوجيهات المباشرة للجنة الحزب المركزية، أعطى صورة واضحة عن مكانة دولتنا بكونها دولة مالكة للأسلحة النووية وعزز القدرات الرادعة الإستراتيجية الجبارة والمأمونة، القادرة على مواجهة أي تهديد بعد امتلاك الدرع النووي المتكامل.

في الفترة المستعرضة، تم الارتقاء بالتكنولوجيا النووية المكتسبة مسبقا إلى مستوى أعلى، بحيث تم تحويل الأسلحة النووية إلى ذات مواصفات صغيرة وخفيفة وقياسية وإلى أسلحة تكتيكية وتم اختراع وإكمال قنبلة هيدروجينية كبيرة فائقة، وفي يوم 29 من نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2017 أعلنت لجنة الحزب المركزية بفخر على الملأ إنجاز القضية التاريخية العظيمة لإكمال القوات المسلحة النووية للدولة وقضية بناء الدولة القوية بالصواريخ، عبر النجاح الكبير في الإطلاق التجريبي للصاروخ البالستي العابر للقارات من طراز "مدفع هواسونغ - 15"

تم إنجاز القضية العظيمة لبناء القوات المسلحة النووية للدولة التي لا يمكن تحقيقها خلال عشرين أو ثلاثين عاما وفقا للصيغة الجاهزة، بعد مضي أربعة أعوام على عرض الخط الخاص ببناء الاقتصاد وبناء القوات المسلحة النووية بالتوازي وبعد مضى سنة واحدة على عقد المؤتمر السابع للحزب، وهذا ما هو إلا معجزة لا تحدث مرة أخرى في التاريخ ومآثر بالغة الأهمية في تاريخ الأمة اجترحتها لجنة الحزب المركزية السابعة أمام الحزب والثورة والوطن والشعب والأجيال الصاعدة.

بعد الحدث الكبير التاريخي الواقع في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2017 أيضا، قادت لجنة الحزب المركزية النضال الرامي إلى تنمية القوات المسلحة النووية إلى مستوى أعلى بدأب ومثابرة ودون توقف حتى أحرزت انتصارا عظيما وجديدا.

تطرق التقرير إلى أن لجنة الحزب المركزية عزمت على اختراع الرأس النووي الأقوى والصاروخ القادر على ضرب كل أنحاء الكرة الأرضية، الذي تحسنت قدرته على التحكم بالرأس، وتم تنفيذ هذه المهمة التاريخية على أروع صورة بفضل الإخلاص الوطني لعلماء الدفاع الوطني، مؤكدا على أن الصاروخ الضخم من الطراز الجديد على متن عربة إطلاق الصاروخ ذاتية الحركة ذات 11 محورا الذي تم كشفه في ساحة الاستعراض العسكري الاحتفالي بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الحزب، أثبت دون تحفظ أعلى حداثة وقدرة الضرب التي بلغتها قواتنا المسلحة النووية.

ويعد إنجاز القضية العظيمة لبناء القوات المسلحة النووية للدولة وتطورها المستمر انتصارا للقدرة التنظيمية والقيادية للجنة الحزب المركزية برئاسة القائد الأعلى كيم جونغ وون وفي الوقت نفسه انتصارا عظيما لعلماء الدفاع الوطني وسائر أبناء الشعب الكوري الذين انطلقوا انطلاقة الجبابرة إلى النضال يحدوهم الإيمان المستقل الصامد والروح الصلبة.

استعرض التقرير جعل جبروت دولتنا التقني العسكري ثابتا لا يقاوم، والارتقاء بقدراتها الرادعة للحرب وقدرتها على تنفيذ الحرب إلى أعلى مستوى، عن طريق مواصلة اختراع وإكمال منظومات الأسلحة الرائدة الجديدة في قطاع علوم الدفاع الوطني، مواجهة للمخططات المعادية المسعورة لتعزيز القوات المسلحة في الفترة المستعرضة.

اخترع وأكمل قطاع علوم الدفاع الوطني المدفع الصاروخي الكبير الفائق، السلاح الهجومي الأقوى للإطلاق المتتالي الذي لا يعرف قطاع صناعة الأسلحة في العالم حتي مفهومه، كما ابتكر الأسلحة النووية التكتيكية الرائدة مثل الصاروخ التكتيكي من الطراز الجديد والصواريخ المجنحة متوسطة وبعيدة المدى التي تفوق مستوى العالم من حيث قدرة رؤوسها التقليدية، على التوالي، مما أمسك بناصية الجبروت التقني العسكري الموثوق به.

حدد علماء الدفاع الوطني وأفراد الطبقة العاملة في الصناعة الحربية بصواب اتجاه اختراع الدبابة الرئيسية على نمطنا، التي تلحق بتيار التطور العالمي، وجددوا علمية إنتاجها ودخلوا مدار التطور الجديد، بحيث حققوا نجاحا في تطوير مجمع الصواريخ المضادة للطائرات والمدفع ذي الرمي المباشر والمدفع القذاف ذاتيي الحركة والأسلحة المضادة للدروع على المستوى العالمي.

ونوه التقرير بأن قطاع البحوث العلمية للدفاع الوطني يقوم بالأبحاث لإكمال تقانة توجيه الرؤوس المتعددة على انفراد على المرحلة الأخيرة وأنهى ابتكار وبحث الرؤوس مختلفة الانواع ذات الرسالة القتالية مثل الرأس القتالي القادر على الطيران الشراعي فوق الصوتي، المحمول في الصواريخ البالستية الحديثة، ويستعد لصنعها على نحو تجريبي، في الفترة المستعرضة.

كما أعلن التقرير بفخر أن هذا القطاع فتح آفاقا واعدة لإعلاء القدرة العملياتية الحالية تحت المياه للقوات البحرية بصورة ملحوظة عبر تحديد معيار هدف تحديث أسلحة الغواصة متوسطة الحجم بصواب وإعادة بنائها بصورة نموذجية، وتكون أبحاث تصميمات الغواصة النووية الجديدة على المرحلة النهائية للفحص، وأكمل تصاميم مختلف الأنواع من الأسلحة الإلكترونية ومعدات الضرب دون طيار ووسائل الكشف والاستطلاع وقمر الاستطلاع العسكري وحقق نجاحات أبحاث الدفاع الوطني التي تستأثر بأهمية بالغة في تطوير جيشنا إلى جيش قوي يملك أقوى القدرات العسكرية في العالم.

أشاد التقرير بأن هذه القفزات العظيمة التي شهدها قطاعا علوم الدفاع الوطني والصناعة الحربية تستأثر بأهمية بالغة في رفع قدرات الدفاع لدولتنا بجدارة إلى الصف الامامي في العالم وفي تحقيق الخطة الاستراتيجية للجنة الحزب المركزية لصعود مجمل الثورة الكورية الي الأعلى.

وفي التقرير، تم استعراض التقدم الكبير الذي تحقق في العمل لتحويل الجيش الشعبي إلى جيش أكثر نخبة وجيش قوي في الفترة المستعرضة.

حقق الجيش الشعبي المآثر والمعجزات في الجبهتين للدفاع الوطني والبناء الاشتراكي تحت قيادة الحزب، وأدى واجبه الثوري بإخلاص، ودافع عن الوطن أرضا وجوا وبحرا بأمانة، وكبح بحزم تهديدات العدو الاستفزازية وصان البيئة السلمية للبناء الاشتراكي بالحراسة التامة والاستنفار القتالي خلال الأعوام الخمسة الماضية الأكثر حدة وقسوة.

بما أن اللجنة المركزية للحزب أنجزت القضية العظيمة لبناء القوات المسلحة النووية للدولة بصورة رائعة وأحدثت تحولا عظيما في تعزيز قدرات الدفاع للدولة في الفترة المستعرضة، حولت بلادنا إلى دولة نووية قوية ودولة عسكرية قوية على المستوى العالمي بكل معنى الكلمة ووضعت حدا للعصر الذي ساومت فيه الدول الكبرى على مصالح دولتنا وأمتنا كما تشاء.

إن الانتصار الكبير بالغ الأهمية والباعث على الفخر الذي أحرزته اللجنة المركزية السابعة للحزب برئاسة القائد المحترم كيم جونغ وون في تنفيذ قرارات مؤتمر الحزب هو جعل أبناء شعبنا وأجيالنا الصاعدة يخلقون الازدهار والسعادة بملء رغبتهم دون أن يعرفوا ويلات الحرب إلى الأبد على أرض البلد القوي عالي الكرامة.

واستعرض القائد الأعلى كيم جونغ وون في التقرير الارتقاء بمكانة جمهوريتنا الخارجية بصورة ملحوظة في الفترة المستعرضة.

بعد إحراز النصر العظيم لخط توازي القطاعين، قامت اللجنة المركزية للحزب بالنشاطات الخارجية الديناميكية مما ارتقى بكرامة دولتنا وسمعتها إلى المستوى العالي.

في الفترة المستعرضة كانت البيئة الخارجية المحيطة بجمهوريتنا قاسية لا سابق لها بعد بناء الدولة، من جراء الهجمات اليائسة للولايات المتحدة ومؤامرات الضغط والحصار المستميتة من جانب القوى التابعة لها.

في أقسى الظروف، رفضت اللجنة المركزية للحزب بحزم أي محاولة للمساس بمصالح بلادنا العليا وكرامتها ولم تتنازل قيد أنملة عن المبادئ الثورية، متمسكة بالثبات المستقل، مما أظهر على الملأ أنه لا يمكن لأحد الانتهاك بسيادة جمهوريتنا ولا وجود لتحسين العلاقات معنا إطلاقا بعيدا عن احترام سيادتنا.

خلقت اللجنة المركزية للحزب أجواء السلام التي يتعاطف معها المجتمع الدولي وجو الحوار بالتحول الجريء في الخط والاستراتيجية الهجومية، ونظمت وقادت النشاطات الخارجية البارعة لرفع المكانة الدولية لجمهوريتنا.

كما أكد التقرير على أن حزبنا ركز قوته الأولية على تطوير العلاقات الكورية الصينية الخاصة ذات الجذور التاريخية الطويلة بحيث طور علاقات الصداقة مع الصين بما يتلاءم مع متطلبات القرن الجديد، وفتح صفحة جديدة لعلاقات الصداقة الكورية الصينية التي تتخذ الاشتراكية نواة لها.

بما أن اللجنة المركزية للحزب عمقت تبادل الآراء الاستراتيجية والتفاهم ووطدت الثقة الرفاقية بين الحزبين من خلال خمس مرات من محادثات القمة الكورية الصينية، انطلاقا من متطلبات العصر لمواصلة الود والتلاحم الأخوي بين حزبي كوريا والصين، وشعبي البلدين المرتبطين كمصير واحد لا يتجزأ في النضال من أجل القضية المشتركة، مما وفر ضمانا أكيدا لتعزيز وتطوير العلاقات الكورية الصينية من جديد.

كما اهتمت بالتطور الجديد للعلاقات الكورية الروسية التقليدية وقامت بالنشاطات الخارجية لتطوير علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، بحيث وفرت حجر أساس لتوسيع وتطوير علاقات الصداقة مع روسيا.

كما وطدت التلاحم والتضامن مع البلدان الاشتراكية بصورة فائقة عن طريق ترقية وتطوير العلاقات الثنائية المرتبطة والمثبتة عبر النضال المشترك من أجل تحقيق قضية الاشتراكية إلى علاقات رفاقية خاصة وعلاقات استراتيجية، وذلك من خلال لقاء القمة مع كوبا في بيونغ يانغ ولقاء القمة مع فيتنام في هانوي.

دفعت نشاطاتها الخارجية الإيجابية عجلة القضية الاشتراكية بقوة على الحلبة الدولية وأظهرت مكانة حزبنا ودولتنا وسمعتهما إلى أبعد الحدود، واللذين يقودان الإتجاه السياسي الجديد للاستقلالية والعدالة وحماية السلم.

حولت اللجنة المركزية للحزب العلاقات الميكانيكية بين كوريا والولايات المتحدة على نحو درامي في الفترة المستعرضة مما أثبت كرامة دولتنا وعظمتها على نحو رائع.

ففي محادثات القمة المباشرة بين البلدين، الجارية لأول مرة في تاريخ العلاقات الكورية الأمريكية العدائية، أتت اللجنة المركزية للحزب بالإعلان المشترك الذي يتعهد بإقامة العلاقات الكورية الأمريكية الجديدة، متمسكة بالثبات المستقل الراسخ.

أظهرت محادثات القمة الكورية الأمريكية لعدة مرات أمام العالم المكانة الاستراتيجية لجمهوريتنا التي تحمي مصالحها المستقلة والسلام والعدالة من الدولة الكبرى، وبذلك، أصبحت حدثا خاصا كبيرا في تاريخ السياسة العالمي.

في الفترة المستعرضة، ارتقت اللجنة المركزية للحزب بالمكانة الاستراتيجية لجمهوريتنا وعظمتها بدرجة قصوى، ارتكازا إلى الروح المستقلة الصامدة والثابتة لأبناء شعبنا، والقوة الجبارة التي أنمتها جمهوريتنا، وهذا يرمز إلى كرامة حزب العمل الكوري وسمعته ومكانة شعبنا العظيم.

أكد التقرير على أن تغير الصعود المرموق الذي طرأ على المكانة الخارجية لجمهوريتنا رغم صغر مساحة أراضيها وقلة عدد سكانها، وفي حصار الرجعيين الإمبرياليين من كل صوب وحدب، هو ثمرة قيمة أتى بها حزبنا وشعبنا بنضالهما الدامي المستمر في مدة طويلة، ومعجزة تاريخية كبيرة أنجبتها الوحدة العظيمة لشعبنا الذي ظل يثق بخطط حزبه وسياساته كحقيقة مطلقة ويدعمها ويتحد حوله بتراص مهما كانت المحن والمصاعب.

2. من أجل التقدم الكبير للبناء الاشتراكي

إن المهام الهامة للمؤتمر الثامن للحزب هي تحديد اتجاه النضال والمهام الصحيحة لإحراز نصر جديد متواصل في البناء الاشتراكي واتخاذ إجراءات عملية لتنفيذها.

في النظام الثاني من التقرير، قام القائد الأعلى كيم جونغ وون بتحليل وتلخيص العيوب والدروس في بناء الاقتصاد والثقافة، والدفاع الوطني، وإدارة الدولة والمجتمع، وحالة عمل منظمات الشغيلة، وقدم المهام الخطيرة لتحقيق التقدم والتطور الجديد في المستقبل.

حلل أولا حالة تنفيذ استراتيجية السنوات الخمس لتنمية اقتصاد الدولة والخطة المنظورية الجديدة تحليلا صارما ومفصلا.

استعرض التقرير بجدية نتيجة عدم بلوغ أهداف النمو لاقتصاد الدولة بكثير وعدم إحراز تقدم مرموق في تحسين معيشة الشعب من جراء عدم تحسين الشؤون الاقتصادية على نحو ثوري في ظل استدامة الوضع الداخلي والخارجي القاسي وتراكم التحديات غير المتوقعة، مشيرا إلى حالة الركود في مختلف القطاعات وأسبابها.

فيما يحلل الأسباب الذاتية والموضوعية التي أثرت على تنفيذ استراتيجية السنوات الخمس لتنمية اقتصاد الدولة، تناول أولا عواقب أعمال العقوبات والحصار الأكثر وحشية التي اقترفتها الولايات المتحدة الأمريكية والقوى المعادية، بكونها سببا موضوعيا.

كما حلل سببا آخر مؤكدا أن الكوارث الطبيعية القاسية التي ضربت البلاد كل عام، وإطالة أمد الأزمة الصحية العالمية الناشئة في العام الفائت، شكلت عقبة خطيرة أمام الشؤون الاقتصادية، لافتا إلى أنه من جراء هذا، لم تنفذ، كما ينبغي، الاستثمارات الحكومية والأعمال التموينية المزمع تطبيقها بهدف النهوض بقطاعات الاقتصاد الرئيسية في فترة استراتيجية السنوات الخمس لتنمية اقتصاد الدولة.

وانتقد بجدية أنه لا يمكن القيام بأي عمل ولا حاجة لفعل الذات الفاعلة ودوره إذا ما تذرع بالظروف الموضوعية، ويتوصل أخيرا إلى استنتاج بأن النضال الثوري وعمل البناء لا يمكن دفع عجلتهما إلى الأمام ما دامت العوامل الخارجية السيئة باقية، وأعطى تحليل اللجنة المركزية للحزب وتقديرها حول أسباب عدم تنفيذ الاستراتيجية الآنفة الذكر في الفترة المستعرضة.

قامت اللجنة المركزية للحزب بتحليل الوقائع من عدم وضع استراتيجية السنوات الخمس لتنمية اقتصاد الدولة على أساس الحساب والشروط العلمية، وعدم أداء العلوم والتكنولوجيا دورها في جر الشؤون الاقتصادية في البلاد بالفعل، وعدم إجراء العمل لترتيب وتدعيم نظام العمل الاقتصادي والانضباط غير العقلاني كما يجب.

وذكر التقرير الدروس العامة بأنه لا يمكن النهوض باقتصاد البلاد في أي وقت دون قضاء على وجهة النظر الفكرية الخاطئة وموقف العمل غير المسؤول وعدم الكفاءة التي ما تزال باقية حتى الآن، كما هي، وأسلوب العمل الروتيني الحالي.

وأكد التقرير على ضرورة تحويل مجمل شؤون الحزب والدولة تماما إلى التطلع والتشجيع على التجديدات الحديثة والإبداعات الجريئة والتقدم المتواصل، واتخاذ التدابير الآيلة إلى إلغاء نظام العمل القديم الذي يعرقل تقدمنا، وإزالة أسلوب العمل غير العقلاني والفعال والعقبات بحزم، وعندئذ فقط، يمكن جعل نضالنا الرامي إلى البناء الاشتراكي مثل الأهداف المنظورية لاقتصاد الدولة، التي يتوجب علينا أن نبلغها من الآن فصاعدا، عملا ثوريا عظيما يقدم الخيرات الواقعية لأبناء شعبنا.

أوضح التقرير إستراتيجية النضال في قطاع الاقتصاد لمدة السنوات الخمس المقبلة.

أكد أن إستراتيجية حزبنا الاقتصادية في المرحلة الراهنة هي إستراتيجية ترتيب وتدعيم، تستهدف إعادة بناء وترتيب نظام العمل الاقتصادي والارتباط العضوي بين القطاعات والتعجيل بالعمل لتوطيد الأسس المستقلة حتى نضع اقتصادنا على مداره الطبيعي حيث يتم إدارته على نحو مرن دون تزعزع أمام أية تأثيرات خارجية.

أما الاتجاه العام لخطة السنوات الخمس لتنمية اقتصاد الدولة فهي إرساء أسس متينة قادرة على تنشيط مجمل الاقتصاد الوطني وتحسين معيشة الشعب، عن طريق تركيز القوى على الحلقة الرئيسية لتنمية الاقتصاد.

وحدد، كمهام رئيسية للخطة الخمسية الجديدة، انتظام الإنتاج في جميع ميادين الاقتصاد الوطني عن طريق التمسك بالصناعتين المعدنية والكيماوية كحلقة مفتاحية وتركيز التوظيف عليهما، وتوطيد الأسس المادية والتقنية لقطاع الزراعة، وزيادة إنتاج السلع الاستهلاكية الشعبية عن طريق إمداد قطاع الصناعة الخفيفة بالمواد الخام واللوازم بما فيه الكفاية.

أدرج التقرير على جدول النقاش الخطة الخمسية الجديدة التي تم وضعها بهدف التوجه إلى الصعود الاقتصادي المستدام وتحسين معيشة الشعب المرموق بناء على الحالة الراهنة لاقتصاد الدولة وقدرته الكامنة.

تشترط الخطة أساسا بأن يضطلع مجلس الوزراء، بصفته هيئة قيادة الاقتصاد للبلاد، بنظام مسؤوليته ومركزيته في الشؤون الاقتصادية كما ينبغي، ويدفع العمل لتعزيز شرايين الحياة الرئيسية لاقتصاد الدولة ووحدانيته بقوة، ويحسن إدارة الاقتصاد على نحو حاسم، ويحفز انتظام الإنتاج وإعادة البناء والتحديث والإنتاج المحلي للمواد الخام والأولية اعتمادا على قوة العلوم والتكنولوجيا، وتوجيه النشاطات الاقتصادية الخارجية إلى تكميل وتدعيم أسس الاقتصاد المستقل وقدرته الكامنة.

انعكست في خطة السنوات الخمس الجديدة المطالب لإكمال بنية اقتصاد الدولة المستقلة وتخفيض درجة الاعتماد على الاستيراد، واستقرار معيشة الشعب، اعتبارا للإمكانيات الواقعية.

إن البذرة الأساسية لخطة السنوات الخمس الجديدة لتنمية اقتصاد الدولة وموضوعها الرئيسي هما تكمنان في الاعتماد على النفس والاكتفاء الذاتي دون تغير.

انطلاقا من مقتضيات تطور ثورتنا والمتطلبات الملحة في البناء الاشتراكي، لا بد من تطوير الاعتماد على ا

إرسل لصديق